منتديات القمة
أيها الزائر / أيتها الزائرة يرجى التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الى اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

ادارة المنتدى


مرحبا بك يا زائر في منتديات القمة أنست وشرفت، تسرنا مشاركتك معنا
 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صيام رمضان ووداعه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
WALiD
المدير العام
المدير  العام
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 1820
العمر : 28
مزاجي :
السٌّمعَة : 7
نقاط : 820
الدولة :
تاريخ التسجيل : 13/12/2007
الأوسمة :
توقيع المنتدى

مُساهمةموضوع: صيام رمضان ووداعه   الجمعة 18 سبتمبر 2009 - 23:43


بقلم الشيخ محمد مبارك الميلي رحمه الله إذا تَفَقَّهْتَ في الصيام وما شَرع له الإسلام من آداب، وجدته من خير ما يُكَمِّل المرء ويُزَكّي النفس ويصلح المجتمع، فإنَّ تَكَرُرَّ الصيام كالتردد على دروس راقية في التربية والأخلاق ؛ ومجيء رمضان من كل سنة كافتتاح مدرسة سنوية .
وإذا فقهت ما في مدرسة الصيام من منافع للفرد والمجتمع فتصور سعادة الأسرة الإنسانية الكبرى لو أنها كلها دخلت هذه المدرسة ن ونجح معظم تلاميذها في فهم دروسها وإجادة تطبيقها.
من أجل ذلك ندب الله إلى الصيام وكتبه في شهر رمضان، وإنَّا نُنَبه في إيجاز على بعض الآداب الحقة المستفادة من مدرسة الصيام لمن وفق إلى دخولها وانتبهت بصيرته لدقائق دروسها:
1- فمن ذلك تربية الإرادة ؛لأن الصائم يَدَعُ باختياره ما تدعوه نفسه إليه ولكن الخير في تركه، ومن غَلَبَ هواه شهرا مُتتابع الأيام لا يعجز أن يغلبه في بقية شهور العام. وبِتَكَرُّرِ السنين على تَغَلُّبِه يُصبح غَلْب الهوى والنفسَ عادة ميسورة.
2- ومن ذلك التَعَوُّد على الصبر لأن الصائم يجد ما تشتهيه نفسه ويصبر عن تناوله، وأنت في الدنيا بين مطالب عالية لا تُدرك إلا باستسهال الصعاب ،ومصائب عاتية لا يهون وقعها إلا بالجَلَد، ومن حُرم الصبر ضاعت من بين يديه مطالبه وقضت على آماله في الحياة مصائبه.
3- ومن ذلك تكرير المراقبة لله في السر والعلانية لأن الصائم قد يخلو منفردا ولا يرده عن تمتيع نفسه بما لذَّ من طعام وشراب إلا شعوره بعلم الله به وعدم رضاه ذلك منه، ومن كان صاحب مراقبة فهو ذو ضمير ، ومن كان له ضمير يحجزه عن القبائح فقد استكمل إنسانيته.
4- ومن ذلك اكتساب عفة اللسان لأن الصائم يمسك عن الرفت والصخب ومجازاة من سَبَّه ومجاراة من سفه عليه ، واللسان ترجمان القلب ، وآلة التخاطب، فإذا صلح دل على صلاح القلب وحُسْن المعاشرة.
5- ومن ذلك تنبيه عاطفة الرحمة لأن الصائم يجد مِن مَسِّ الجوع والعطش ما يُشعره بحقيقة ألمَهما ، فيتصور ذلك عند مشاهدة مُصاب تصورا يحمله على التخفيف من أَلَمِ المصاب بكلمة طيبة أو بإعانة مادية، ومن ضعفت رحمته ضعفت إنسانيته وكثفت وحشيته.
6- ومن ذلك تكوين الشعور بالمساواة لأن الصائمين مستوون في حكم الصيام، وهذا الشعور يرفع المستضْعَف عن الاستكانة لمن أراده بإهانة، ويبعث فيه العزة على من حاول استعباده، وإذا عمت المساواة انطلقت العقول وأخرجت قوى النفوس مواهبها.
7- ومن ذلك تغذية الشعور بالإحسان وشكر المحسن لأن صيام رمضان شكر على نعمة الهداية بإنزال القرآن ومعرفة الجميل لأهله استزادة من الجميل وتشجيع عليه.
8- ومن ذلك الاحتفاظ بالذكريات التاريخية لأن صيام رمضان هو إحياء لذكرى ذلك الشهر الذي بعث فيه رسول الرحمة ومتمم مكارم الأخلاق وأٌنزل فيه أول آيات من القرآن في الدعاء إلى القراءة والتعلم ، وتمجيد العلم وتكريم القلم. وكل شَعْب احتفظ بذكرياته التاريخية فقد احتفظ بمادة وجوده ولم يكن سهل المساغ لمن أراد ابتلاعه.
يدرك هذه الآثار وما إليها لعبادة الصيام من تفقه في قوله تعالى :« يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ » وقوله سبحانه :« شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآَنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ » ومن وقف كذلك على ما جاء من أحاديث في فضل الصيام وآدابه.
وبعد ... فهل قَدَّر الناس قدْر رمضان ؟ أم وقف الصائمون على أسرار الصيام وقصدوا إليها؟
لقد قدر الصحابة رضوان الله عليهم قدر هذه العبادة وفقهوا أسرارها فظهرت عليهم آثارها وجنوا ثمراتها، فكانوا خير أمة عرفها التاريخ عدلا وفضلا ،وبساطة في العيش ورقيا في العقل، وحرية واحتراما للنظام.
أما اليوم ودهرا قبل اليوم فقد أمسى وعامة المسلمين لا يتأدبون بآدابه، ولا يشعرون بفوائده، وإذا انقضى الشهر وَدَّعوه وداع المستثقل لظله وخرجوا منه خروج المجرم من السجن.
يجب أن نرجع إلى سيرة السلف الأول لنستعيد ما أضاعه علينا الخروج عنها، فَنُقَّدِر رمضان قَدْرَه، ونودعه وداع من عرف فضله وسِرَّه، فيكون عيدنا شكرا على نعمة محبوبة وحفاوة بمنحة موهوبة، لا نتنعم فيه إلا بما يُرضي المنعم ولا نستطيب فيه إلا ما ليس فيه مأثم، ثم يكون عامنا استذكارا لدروس مدرسة الصيام ، واستحضارا لفوائدها الجسام. [البصائر السنة الثانية عدد 88 رمضان 1356هـ/1937م بتصرف يسير]


_________________



لا تبكي على احد ... لأن الذي تبكي من اجله لا يستحق دموعك...
والذي يستحق دموعك لن يدعك تبكي ابدا ...



][ إن مرت الأيام ولم تروني....فهذه مشاركاتي فتذكروني][™

www.kima.the-up.com | www.AlkiMa.Fr.Cc | www.ALKimMA.Tk

۩ نُـورآلدٍينْ ۩
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kima.the-up.com
 
صيام رمضان ووداعه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات القمة :: (¯`•._.• المنتديات العامة •._.•'¯) :: المنتدى العام-
انتقل الى: